منتدى طلاب كلية التربية ( ابن رشد )
مرحبا بك زائرنا الكريم أنت لم تقم بالتسجيل ( يعني أنت الخسران ) أو لم تقم بتسجيل الدخول

منتدى طلاب كلية التربية ( ابن رشد )

بإدارة عبد الله عارف
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكم في منتدى طلاب كلية التربية المنبر الإعلامي الطلابي الأقوى
قريباً إن شاء الله بالفديو : شرح الطريقة القياسية في تدريس النحو ، الدرس تطبيقي في متوسطة الجواهري للبنين / حي الخضراء / الأستاذ عبد الله عارف

شاطر | 
 

  شرح حديث(من دعا إلى هُدى كان لهُ من الأجر ) بن العثيمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أينجل
عضو مهم جداً ( محترف )
عضو مهم جداً ( محترف )
avatar

عدد المساهمات : 128
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: شرح حديث(من دعا إلى هُدى كان لهُ من الأجر ) بن العثيمين   2011-08-01, 10:49 am


وعن أبي هريرة- رضي الله عنه- أن رسول الله
قال:" من دعا إلى هُدى كان لهُ من الأجر مثل أجوز من تبعهُ لا
ينقصُ ذلك من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعهُ
لا ينقصُ ذلك من آثامهم شيئاً"
رواه مسلم
[250]
.


الشرح





قال المؤلف - رحمه الله تعالى - فيما
نقله عن أبي هريرة- رضي الله عنه - أن النبي
قال:"من دعا إلى هدى؛كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص
ذلك من أجورهم شيئاً"
من دعا إلى هدى: يعني بيّنه للناس ودعاهم إليه، مثل أن
يبين للناس أن ركعتي الضحى سنة، وأنه ينبغي للإنسان أن يصلي ركعتين في الضحى، ثم
تبعه الناس وصاروا يصلون الضحى، فإن له مثل أجورهم من غير أن ينقص من أجورهم شيئاً؛
لأن فضل الله واسع.


أو قال
للناس مثلاً: اجعلوا أخر صلاتكم بالليل وتراً، ولا تناموا إلا على وتر إلا من طمع
أن يقوم من آخر الليل فليجعل وتره في آخر الليل، فتبعه ناس على ذلك فإن له مثل
أجرهم يعني كلما أوتر واحد هداه الله على يده؛ فله مثل أجره، وكذلك بقية الأعمال
الصالحة.


" من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من
آثامهم شيئاً
"، أي إذا دعا إلى وزر وإلى ما فيه الإثم ، مثل أن يدعو الناس
إلى لهو أو باطل أو غناء أو ربا أو غير ذلك من المحارم، فإن كل إنسان تأثر بدعوته
فإنه يُكتب له مثل أوزارهم؛ لأنه دعا إلى الوزر، والعياذ
بالله.


وأعلم أن الدعوة إلى
الهدي والدعوة إلى الوزر تكون بالقول؛ كما لو قال أفعل كذا أفعل كذا، وتكون بالفعل
خصوصاً من الذي يُقتدي به من الناس، فإنه إذا كان يُقتدي به ثم فعل شيئاً فكأنه دعا
الناس إلى فعله، ولهذا يحتجون بفعله ويقولون فعل فلان كذا وهو جائز، أو ترك كذا وهو
جائز.


فالمهم أن من دعا إلى
هدى كان له مثل أجر من تبعه، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه مثل وزر من
تبعه.

وفي هذا دليلٌ على أن
المتسبب كالمباشر، فهذا الذي دعا إلى الهدى تسبب فكان له مثل أجر من فعله، والذي
دعا إلى السوء أو إلى الوزر تسبب فكان عليه مثل وزر من
اتبعه.


وقد أخذ العلماء
الفقهاء- رحمهم الله- من ذلك قاعدة : بأن السبب كالمباشرة، لكن إذا اجتمع سببٌ
ومباشرة أحالوا الضمان على المباشرة؛ لأنه أمس بالإتلاف، والله
أعلم.
بن العثيمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلااام
عضو مهم جداً ( محترف )
عضو مهم جداً ( محترف )
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 23/04/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث(من دعا إلى هُدى كان لهُ من الأجر ) بن العثيمين   2011-08-01, 10:53 pm

شكراااع الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منى
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 29/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث(من دعا إلى هُدى كان لهُ من الأجر ) بن العثيمين   2011-08-02, 5:44 pm

عاشت إيدج حبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرح حديث(من دعا إلى هُدى كان لهُ من الأجر ) بن العثيمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب كلية التربية ( ابن رشد ) :: المنتديات الدراسية :: قسم علوم القرآن-
انتقل الى: